الهند وبيلاروس توقعان عشر مذكرات للتفاهم في حقول مختلفة بمافيها النفط والغاز وشؤون الشباب والألعاب وتطوير المهارة وزيادة العمل.

اتفقت الهند وبيلاروس على تنويع الإتصالات الإقتصادية مع التركيز على بناء المتممات الطبيعية بين البلدين. فيماإتفق البلدان على تشجيع التنميةالمشتركة والتصنيع في قطاع الدفاع وفي برنامج “اصنع في الهند”. في بيانه الصحفي عقب المحادثات على مستوى الوفد مع رئيس بيلاروس الزائر الكزندر لوكاشنكو، قال رئيس الوزراء ناريندرا مودي إنه وجد حماسة متبادلة في الرئيس لوكاشنكو والرغبة في ترقية الشراكة لمنافع أبناء البلدين. وقال إنه كانت المناقشات واسعة النطاق وانه تبادل الآراء مع الرئيس لوكا شنكو حول امور ثنائية واقليمة وعلى تطورات عالمية. قال السيد مودي إنه ينبغي أن تتطور شركات البلدين من اطار بائع و مشتري إلى ارتباطات أعمق لانه هناك فرص هائلة للتجارة و الإستثمار في الصيدليات والنفط والغاز والآلات الثقيلة والمعدات. قال رئيس الوزراء إنه تتفاوض الهند حول معاهدة للتجارة الحرة مع إتحاد الاقتصاد الاوروبي الأسوي. وقال إنه تستمر الهند وبيلا روس في تمديد التاييد الطبيعي لبعضهما البعض في منابر متعددة الجنسية. في بيانه دعا الرئيس لوكاشنكو شركات هندية إلى الإستفادة من الفرص الرائعة في بلاده. وقال إنه ستلعت الهند بدور كبير في العالم المتعدد القطب. وقال إنه يزور الهند للمرة الثالثة و تُعجب بيلاروس بالهند ونجاحها السياسي و الإقتصادي. وفي وقت سابق، تبادل البلدان عشر مذكرات التفاهم في حقول مختلفة كمثل النفط والغاز وشؤون الشباب والألعاب وتطوير المهارة وريادة العمل والتعاون العلمي والتقني والبحث الزراعي والتعليم والثقافة.