التعاون الهندي البلاروسي في تصاعد

تعريب : محمد ناظم شودهري

ممارسة دفعة على روابطهما الثنائية وقعت الهند وبلا روس عشرمعاهدات لتوسيع التعاون في نطاق واسع من المجالات. الا ان الميزات البارزة للزياة التي اختتمت مؤخرا قام بها رئيس الوزراء بلا روس اليكزندر لوكاشنديكو القرار لاستكشاف تطويروتصنيع  مشترك في قطاع الدفاع. في وقت استهلت فيه نيو دلهي برنامجها الطموح بشعار الصنع في الهند انها ادركت بوجود فرص زائدة للتعاون الدفاعي مع بيلاروس بوجه خاص نظرا لان الحقيقة ان لدى بلاروس مساندة تصنيعية و تكنولوجية من عهد الاتحاد السوفيتية. ففي المحادثات الموسعة اتفق رئيس الوزراء نريندرا مودي ورئيس بلا روس الزائر لوكاشينكو على تركيزتعزيز الارتباطات الاقتصادية بين البلدين مفترضين بوجود فرص هائلة لترقية التجارة والاستثمار. في حين وصف السيد مودي المحادثات كواسعة النطاق ومتطلعة إلى الامام ضرب الرئيس البلاروسي المسمار على الرأس عندما أعلن بان البلدين على درجة الباب لمرحلة جديدة للتعاون. انه اراد ان تبرز الهند كعمود جبار في العالم متعددة الاقطاب. كان قد زار الرئيس الاسبق برناب مخرجي بلاروس في مايو/ ايار عام 2015. ظلت علاقات الهند مع بلاروس ساخنة وودية تقليديا. كانت الهند احدى دول اولى التي اعترفت ببلاروس كدولة مستقلة في عام 1991 بعد ان تفكك لاتحاد السوفيتي. اُسست علاقات دبلوماسية رسمية و فُتحت بعثة دبلوماسية في منسك في عام 1992 و فتحت بلاروس سفارتها في نيودلهي في عام 1998. ان الزيارة قام بها الرئيس البلاروسي هى الثالثة من قبله الى الهند ولها أهمية لانها اتت في وقت تحتفل فيه الدولتان الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لتأسيس روابط دبلوماسية بينهما. كانت ميزة بارزة للزيارة ان رئيس الوزراء نريندرا مودي والرئيس لوكو شانكو اصدرا طابعا بريديا اتساما المناسبة. ان المعاهدات الموقعة تزود بتعاون ثنائي في مختلف مجالات بما فيها النفط والغاز والزراعة والعلوم والتكنولوجيا والتعليم والرياضة. اتفق الطرفان على تشجيع تطوير وتصنيع مشتركين في قطاع الدفاع ضمن مبادرة الصنع في الهند.  بتوجيه دعوة الى مستثمرين هنود وعد المستر لوكوشينكو بتزويدهم بظروف اكثرها تفضيلا ومثالا لمزاولة التجارة. الهند مرتبطة ببلاروس تحت مبادرات اقتصادية متعددة الاطراف كالاسرة الاقتصادية اليوراسية (EEU ( وممر النقل بين الشمال والجنوب. الهند قائمة بمفاوضات مع الاتحاد الاقتصادي اليوراسي(EEU ) لاجل ابرام اتفاقية تجارية حرة. ان دولة بلاروس جزء للاسرة الاقتصادية اليوراسية المتألفة من خمسة اعضاء التي تعتبر ككتلة اسيوية مركزية ذات نفوذ. كان حجم التجارة الثنائية الهندية البلاروسية في عام 2016  قيمته 402 مليون دولار تقريبا. هناك وفرة فرص التجارة والاستثمار في مختلف القطاعات بما فيها المستحضرات الصيدلية  والنفط والغاز. طالبا ممارسة دفعة جديدة للروابط الاقتصادية أكد رئيس الوزراء الهندي بصواب انه على شركات الطرفين ان تتحرك من اطار العمل البائع والمشتري إلى اعمق ارتباطات وذلك ضروري لكى يستطيع الطرفان ان يبنيا على متممات طبيعية بين البلدين. على الجانب السياسي اتفق القائدان على تعاون وثيق على امور المصلحة المتبادلة في منابرمتعددة الاطراف. كان هناك تفاهم وتعاون جيد بين البلدين في امور دولية واقليمية وتلك متعددة الاطراف باشتراك ملحوظ في الأراء على معظم القضايا الدولية والاقليمية. ظلت بلاروس مؤيدة لترشيح الهند لمقعد دائم في مجلس امن الامم المتحدة. كما ايدت ترشيح الهند لمقعد غيردائم لمجلس الامن للعام 12-2011. بلاروس ايدت الهند ايضا في مجموعة الدول المجهزة للطاقة النووية ( NSG). كما ايدت الهند بلاروس لعضويتها في حركة عدم الانحياز (NAM) ومنابر دولية و متعددة الاطراف الاخرى كالاتحاد البرلماني الدولي(( IPU الامر الذي قدرته منسك. كما أثنت بلاروس على موقف الهند على مختلف قرارات في جنيف وقيام نيويورك باستهداف بلاروس لانتهاكات حقوق الانسان وتقييدات في حرية النطق. تعترف بلاروس بالهند كقوة دولية بارزة تسعى الى تطوير علاقة استراتيجية مع الهند. تشيرالى ذلك الزيارة المختتمة مؤخرا التي قام بها الرئيس البلاروسي. بودرت مساعي جادة لوضع الارتباطات الاقتصادية على المسار الاول. ان هذا وضع منتصر شامل للبلدين