محكمة لاهور العالية تحذرمن أنها تضع الحبس المنزلي للعقل المدبر للهجمات في ممبائي حافظ سعيد إلى جانب إذا لم تقدم حكومة باكستان شهادات ضده

حذرت محكمة لاهور العالية من أنها تضع الحبس المنزلي للعقل المدبر للهجمات في ممبائي حافظ سعيد إلى جانب إذا لم تقدم حكومة باكستان شهادات ضده. وُضع رئيس جماعة الدعوة وأربعة مساعديه في الحبس المنزلي في لاهور تحت القانون لمكافحة الإرهاب منذ 31 يناير لهذه السنة. استمعت المحكمة العليا في لاهور إلى عريضة تتحدى حجزه. وفي الوقت نفسه، عضبت المحكمة على غياب سكرتير الداخلية كان من المقرر أن يتمثل مع أوراق القضية المتعلقة بحجز حافظ سعيد ومساعديه. وطلب مسئول من وزارة الداخلية ومعه النائب العام بالنيابة، وقتا لرفع استجابة إلى العريضة المقدمة في المحكمة وحددت المحكمة يوم الجمعة للاستماع إلى القضية.