دونالد ترمب يعترف بالقدس كعاصمة اسرائيل ويتحرك سفارة الولاية المتحدة قادة العالم ينددون بالقرار

اعترف الرئيس الامريكي دونالد ترمب بالقدس كعاصمة اسرائيل وأمر ايضا ببدء عملية تحويل سفارة الولايات المتحدة من تل ابيب الى المدينة المقدسة. ان المبادرة عكست عقود سياسة الولايات المتحدة وتلك الدولية على المدينة المقدسة الامر الذي يمكن ان يُثير كما حذر كثير من قادة عرب اضطراباً مزيداً في الشرق الاوسط المضطربة من السابق. في خطابة الذي بث على شاشة التليفزيون من البيت الابيض قال الرئيس دونالد ترمب ان الخطوة مستحقة الاتخاذ منذ زمن طويل، كما انه وجه وزارة الخارجية للولايات المتحدة ببدء فوراً عملية بناء سفارتها في القدس. في نفس الوقت اعاد المستر ترمب التوكيد على التزامه بحل بدولتين ان النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.

الامم المتحدة والقدس

قائدا الصوت الدولي المنشق ضد قرار رئيس الولايات المتحدة باعتراف بالقدس كعاصمة اسرائيل قال الامين العام للامم المتحدة الجنرال أنطونيو غوتيريس ان المدينة المقدسة هي قضية الرتبة النهائية التي يجب ان تُحل بواسطة مفاوضات مباشرة. متحدثا الى مراسلين في مقر الامم المتحدة في نيويورك قال المستر غوتيريس انه تحدث بثبات ضد اية تدابير احادية الطرف التي من شانها تعرض احتمال السلام للاسرائيليين والفلسطنيين للخطر.

ردعمل اسرائيل

أشاد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بقرار الرئيس الامريكي دونالد ترمب واصفاً اياه كقرار تاريخي وجرئٍ وعادلٍ. كما تعهد المستر نتانياهو بعدم تغيير الحالة الراهنة في مواقع مقدسة اكثرها حساسة للقدس التي مقدسة لدي اليهود والمسيحيين والمسلمين.

القدس ورد فعل عالمي

ندد قادة العالم بقرار رئيس الولايات المتحدة دونالد ترمب باعتراف بالقدس كعاصمة اسرائيل. انهم خذروا بانه يمكن ان تثير المبادرة عنفاً جديداً ويدفن اي أملٍ لحل النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.