الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يوافق على عدم إعادة فرض عقوبات نووية على إيران

قرّر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عدم فرض عقوبات على إيران، للحفاظ على الاتفاق النووي المُبرم عام 2015، مع أن إدارته أعلنت عن جولة أخرى من عقوبات صارمة على 14 شخصا وكيانا من إيران. في اجتماع استطلاعي، قال مسؤولون كبار في الإدارة إن هذا هو “تنازل” ترامب عن إيران التي رُفعت عقوباتها في عام 2015 بمُوجب الاتفاق النووي الهام الذي وُقّع بين الجمهورية الإسلامية و القوى الست العالمية. قال وزير الخزانة ستيفن منوشين فيما يتعلق بـ 14 شخصاً وكياناً، إن الولايات المتحدة لن تقف موقف المتفرج بينما يستمر النظام الإيراني في انتهاكات حقوق الإنسان والظلم. يدعو الاتفاق النووي بين إيران والقوى الست العالمية- المملكة المتحدة والولايات المتحدة ، وروسيا وفرنسا والصين وألمانيا- إيران إلى عدم قيامها بأي نشاط يتعلق بالصواريخ الباليستية المصمّمة لتكون قادرة على تسليم الأسلحة النووية، بما في ذلك عمليات الإطلاق التي تستخدم مثل تكنولوجيا الصواريخ الباليستية. وفي المقابل، ستُسمح إيران برفع جميع العقوبات الاقتصادية ذات الصلة بالطاقة النووية، وتحرير عشرات الميليارات من الدولارات من عائدات النفط و الأصول المجمّدة.