الهند ترحب باجتماع القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وتدعو به كتطور إيجابي. كوريا الجنوبية  تأمل لبداية جديدة في العلاقات بين شطرى كوريا والولايات المتحدة.

رحبت الهند باجتماع القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في سنغافورة. في بيان ، قالت وزارة الشؤون الخارجية إنه تطور إيجابي وأيدت الهند دائما كافة جهود رامية إلى جلب السلام والاستقرار في شبه جزيرة كوريا عن طريق الحوار والدبلوماسية. تأمل الهند بأنه تُنفذ نتائج هذه القمة وهكذا توفر الطريق الموصل إلى السلام والاستقرار المستدامنين في المنطقة. فيما عبرت الهند عن الأمل بأن تسوية قضية شبه جزيرة كوريا تُؤخذ في الحُسبان وتخاطب هموم الهند عن إتصالات الإنتشار النووي إلى جوار الهند. وفي وقت سابق، قررت الولايات المتحدة بتوفير ضمانات الأمن لكوريا الشمالية في تبادل الإلتزام الراسخ من جانبها بنزع النشاط النووي من شبه جزيرة كوريا. وفي وقت لاحق، خطابا مؤتمرا صحفيا، قال السيد ترمب إنه كانت محادثاته مع كيم مخلصة ومباشرة و منتجة. ولدى سوال عن جنود في كوريا الجنوبية، أجاب السيد ترمب إنه غير ذاهب إلى خفض الصلاحيات العسكرية، ولكنه يُوقف الممارسات العسكرية مع كوريا الجنوبية التي تغضب بيونغ يونغ. وفي الوقت نفسه، وصفت كوريا الجنوبية القمة بين ترمب وكيم كمحادثات القرن.