مسارالنموالواعدللهند

وفقالأرقامالبنكالدوليلعام 2017 ،أصبحتالهندسادسأكبراقتصادفيالعالم،بعدالولاياتالمتحدةوالصينواليابانوألمانياوالمملكةالمتحدة. دفعتالهندفرنساإلىالمركزالسابع. يبلغالناتجالمحلي الإجماليللهند 2.597 تريليوندولارأمريكيمقابل 2.582 تريليوندولارلفرنسا.

يبلغالناتجالمحلي الإجمالي للمملكةالمتحدة،وهيخامسأكبراقتصادفيالعالم، 2.62 تريليوندولار،وهومايزيدبنحو 25 ملياردولارمما هو للهند. بوجودلغز “البريكست” ،هناكاحتمالكبيربأنتتجاوزالهندالمملكةالمتحدةأيضًافيغضونبضعةأرباع،ويمكنأنتصبحخامسأكبراقتصادفيالمستقبلالقريب.توقعالمحللونأنالهنديمكنأنتتجاوزألمانياواليابانفيالناتجالمحليالإجماليالاسميبالدولاربحلولعام 2028 ،ومنالمتوقعأيضًاأنيكونالاقتصادالهندي “ستةتريليوناتدولار” – وهيثالثأكبراقتصادفيالعالمخلالالعقدالقادم.
كماتنبأتالتوقعاتالصادرةعنجدول الدوري للاقتصاد العالمي لعام 2018 التينشرهامركزأبحاثالاقتصادوالأعمالفيلندنبأنالهندسوف “تتفوق” على المملكةالمتحدةوفرنسا،لتصبحخامسأكبراقتصادفيالعالم.وإن البلدانالثلاثةالأخرىفيالعشرةالأوائلهيالبرازيلوإيطالياوكندا.
يُشيرتقرير “آفاقالاقتصادالعالمي” الذينشرهالبنكالدوليالشهرالماضيإلىأنهمنالمتوقعأنتنموالهندبمعدل 7.3 فيعام 2018 و 7.5 فيعام 2019 وعام 2020. وتُعدتقديراتمعدلالنموقويةوواعدة،بالمقارنةمعمعدلنموالناتجالمحليالإجمالي بنسبة 7.1 فيالمائةفيعام 2016 و 6.7 فيالمائةفقطفيعام 2017.
ومنالمثيرللاهتمامأننتذكرهناأنمعدلنموالهندفيعام 2015 كان بنسبة 8.2 فيالمائة،كماأشار إلى ذلك تقريرُالبنكالدولي. وتحتاجالهندإلىتعزيزالسياساتالماليةوالنقدية – وخاصةالاستثماراتالعامة – جنباإلىجنبمعالاستقرارالماليفيالأسواقللعودةإلىمعدل النمو بنسبة 8 فيالمائة. وكانلإطلاقنظامضريبةالسلعوالخدماتوتنفيذقانونالإفلاسوالإعسارتأثيرإيجابيعلى “تسهيل القيام بالأعمال” فيالهندعلىالمدىالطويل.
كماقدّرتقريرصندوقالنقدالدولي”آفاق الاقتصادالعالمي”أيضًامعدلنموالهند. وفقالتقريرصندوقالنقدالدولي،منالمتوقعأنتنموالهندبنسبة 7.4 فيالمائةفيعام 2018،و 7.8 فيالمائةفيعام 2019،ومنالمتوقعأنينموالناتجالمحليالإجماليللصينبنسبة 6.6 فيعام 2018 ، و 6.4 فيالمائةفيعام 2019. وأشارالمسحالاقتصاديللهندإلى توقعاتمماثلةفيالناتجالمحليالإجماليبنسبة 7.5 فيالمائةخلالالفترة  19- 2018.
اقترحت التقريراتالحكومةلتبسيطضريبة السلعوالخدمات،للحفاظعلىمعدلنمومرتفع. علىالرغممنأنالهندتنموبسرعة،إلاأنهيجبمعالجةقضاياعدمالمساواةفيالدخل. الهندهي في المركز الـ 126 منحيثدخلالفرد،وفقالأحدثبياناتصندوقالنقدالدولي. وبالفعليبلغعددسكانالهند 1.34 مليارنسمة. ومعاحتمال تجاوزعددسكانالهندالصينبحلولعام 2024 ،يجبأنيكونهناكتقارباقتصاديعبرالولاياتفيالهندلتحقيقمسار “النموالمرتفع”.
علىالرغممنالعديدمنالتحديات،منالمشجِّعأننلاحظأنالهندتنموبنحو 7 فيالمائةفي وقت يكون فيهمعدلالنموالاقتصاديالعالميبنسبة 3.1 فيالمائةفقطلعام 2018. ولقدأكّدالبنكالدوليأنالنموالاقتصاديالقويفيحدذاتهلنيكونكافيالمعالجةجيوبالفقرالمدقع؛ويتعينعلىصانعيالسياسةالكليةالتركيزعلىتعزيزالإنتاجيةومشاركةالقوىالعاملة.
علىالرغممنأنالتوقعاتالاقتصاديةالعالميةتبدوقوية،إلاأنهناك “مخاطرهبوط” كبيرة. وهذهتنبعمنزيادةالحمائيةالتجاريةالدولية،والتراجععنالعولمة،وتقلباتالأسواقالماليةالعالمية،وارتفاعديونالشركات.

كاتبة: د. ليخاتشاكرابورتي