في مصر صوت الناس ليوم ثالث ونهائي امس على تغيرات دستورية التي من شأنها يمكن ان تُبقّى الرئيس عبد الفتاح السيسي في السلطة حتى عام 2030.

في مصر صوت الناس ليوم ثالث ونهائي امس على تغيرات دستورية التي من شأنها يمكن ان تُبقّى الرئيس عبد الفتاح السيسي في السلطة حتى عام 2030. ان التغيرات ستؤدي الى تمديد ولايته الراهنة حتى عام 2024 وستعطيه كذلك حق الوقوف لولاية سادسة ايضا. ان الاستفتاء يقترح على اقامة مجلس برلماني ثاني و اقامة حصة تؤمن مالايقل عن 25% من المشرعين من النسوة . سوف تُعلن النتائج النهائية في السابع  والعشرين من الشهر الجاري.