حديث الخاطر لرئيس الوزراء ناريندر مودي (الحلقة: 2.1)

تعريب: فرحان أنصاري

أيها المواطنون الأعزاء، مرحبا بكم!

في هذه الأيام، يستمتع بلدنا بعيد الأمطار من ناحية، ومن ناحية أخرى، تحتفل كل زاوية من زوايا البلاد بالمهرجانات والمعارض. وهذا سيستمر حتى مهرجان ديوالي. ربما نسج أجدادنا بشكل معقد الدورة الموسمية السنوية ودورة الاقتصاد وأنظمة الاجتماع والحياة بطريقة ضمنت أن الجمود لا يتسلل في صفوف المجتمع  تحت أي ظرف من الظروف. احتفلنا بعدد من المهرجانات في الأيام الماضية. كما تم احتفال كريشنا – جانماهوتسو أمس، أي عيد ميلاد كريشنا في جميع أنحاء الهند. هل يمكن أن يتخيل شخصٌ عظمةَ شخصيته، حتى بعد آلاف السنين، يأتي المهرجان مع حداثة متجددة، ومصدر إلهام جديد مع طاقة جديدة. ومع كونه نبيلا؛ على الرغم من مرور آلاف السنين، إلا أنه يرتبط بتوفير حلول للمشاكل وكذلك الإلهام. يمكن للجميع إيجاد حلول لمشاكل اليوم من حياة شري كريشنا. وعلى الرغم من القوة الهائلة التي يمتلكها، كانت هناك أوقات يستغلها في أداء “راس RAAS”؛ وفي أوقات أخرى، كان يعيش وسط الأبقار والرعاة؛ وفي بعض الأحيان ينغمس في الألعاب الرياضية؛ وفي كثير من الأحيان يعزف على المزمار. فكان هو شخصية ممتلئة بمواهب متنوعة وقدرة هائلة، مع كونها مكرسة لتمكين المجتمع والناس، كما هو شخصية تجسد الإنجازات الرائدة وتُنقِذ الناس.

ما هي الصفات التي يجب أن تمتلكها فضيلة الصداقة؟ من يستطيع أن ينسى حادث سوداما؟ وفي ساحة المعركة؟ على الرغم من جوانب لا تعد ولا تحصى من العظمة، مثل القيام بدور سائق العربة! أو الانشغال بمهمات أخرى مثل رفع الربوة، أو في أوقات أخرى التقاط بقايا الصحون الورقية! يشعر المرء بحداثة في كل ما يفعل هو. ولهذا السبب اليوم، وأنا أتحدث معك، يتم لفت انتباهي نحو اثنين من موهان. أحدهما سودارشن تشاكرا الذي يحمل يحمل موهان والآخر هو تشارخا  الذي يحمل موهان. إن سودارشن تشاكرا، الذي يحمل موهان، غادر ضفاف نهر يمونا متجهاً إلى شاطئ غوجرات البحري، مقيما نفسه في مدينة دواريكا، بينما وصل موهان المولود على شاطئ البحر إلى ضفاف نهر يمونا، وفارقَ الحياة في دلهي. كان سودارشان تشاكرا الذي يحمل موهان، منذ آلاف السنين، قد استخدم حكمته بوفرة وشعوره بالواجب وقوته ومنظوره العالمي لتجنب الحرب ومنع نشوب الصراعات. واختار موهان الحامل لعجلة الغزل أيضًا مسارًا مشابهًا من أجل الحرية والحفاظ على القيم الإنسانية من أجل تقوية العناصر الأساسية للشخصية والسجية – لذلك فإنه ناضل من أجل الحرية. إن أهمية الخدمة غير الأنانية، وأهمية المعرفة أو الاتجاه نحو التقدم بابتسام وسط تجارب الحياة ومحنها، يمكننا أن نتعلم كل ذلك من رسالة حياة اللورد كريشنا. ولهذا السبب يُعرف شري كريشنا باسم “جاغت غورو” أي المرشد للعالم.

واليوم، حينما نحن نناقش فإن الاستعدادات الاحتفالية جارية لمهرجان ضخم في الهند. ليس فقط في الهند، بل إنه جزء من المحادثة في العالم كله. أيها المواطنون الأعزاء! أقصد الذكرى السنوية الـ 150 عامًا لميلاد المهاتما غاندي. في الثاني من أكتوبر عام 1869، على شاطئ بوربندر، في معبد كيرتي كما هو معروف اليوم، في ذلك المكان الصغير، وُلِد ليس فقط شخص؛ بل عصرٌ أيضا، والذي رَسَم منهج التاريخ البشري على مسار جديد تمامًا، مع إنجازات رائعة في الطريق. إن سمة واحدة كانت دائمًا جزءًا لا يتجزأ من وجود المهاتما غاندي – وهو شعوره بالخدمة والشعور بالواجب تجاهها. إذا رأيت حياته بأكملها، فستلاحظ أنه خدم المجتمعات في جنوب إفريقيا التي كانت تتحمل وطأة التمييز العنصري – في تلك الأوقات، لم يكن ذلك إنجازًا صغيرًا بأي حال من الأحوال. إنه خدم المزارعين في تشامباران الذين يتعرضون للتمييز. كما خدم عمال المصانع الذين كانوا يحصلون على رواتب منخفضة. وخدم الفقراء والمعوزين والضعفاء والجياع أيضا، واعتبرها كواجب أساسي في الحياة. كان هناك الكثير من الخرافات المرتبطة بالجذام. من أجل تبديدها، خدم عن كثب الأشخاص الذين يعانون من الجذام. إنه ضرب أروع أمثلة من خلال وسيلة الخدمة في حياته. لقد أعطى أمثلة على شعور الخدمة للآخرين ليتعلموا – ليس من خلال الكلمات ولكن من خلال الأعمال. شارك غاندي جي رِباطا غير قابل للكسر بالحقيقة؛ إنه شارك رباطا فريدا مشابها بروح الخدمة. كما أكد ليس فقط على روح الخدمة، ولكن أيضًا على السعادة الداخلية التي أدت إليها.

إن الخدمة كفضيلة لها معنى عندما يتم تنفيذها بشعور من الفرح. ولكن في الوقت ذاته، إن الفرح الداخلي العميق، وهو جوهر ‘سخية النفس’ يتجذّر في روح الخدمة. يمكننا أن نفهم هذا من حياة بابو. لقد أصبح المهاتما غاندي، بالطبع، صوت عدد كثير من الهنود، في الخلفية الأكبر لدعم القيم الإنسانية والكرامة الإنسانية بطريقة حيث أصبح صوت العالم. بالنسبة للمهاتما غاندي، كان الفرد والمجتمع والبشر والبشرية شاغل تفكيره. سواء كانت مزرعة فونيكس أو مزرعة تولستوي في إفريقيا، أو سابرمتي أشرم أو واردها ، فقد ركز بشكل خاص على تعبئة المجتمع بطريقته الخاصة. لقد كنت محظوظًا جدًا لأنني أنعم بفرصة لزيارة عدد من الأماكن المهمة المرتبطة بالمهاتما غاندي المحترم والإعراب عن تقديري تجاهه. يمكنني القول إن المهاتما غاندي شدّد على روح الجماعية من خلال شعور الخدمة.

إن خدمة المجتمع وتعبئته تعتبر من الفضائل التي يجب علينا أن نُشربها في حياتنا الحقيقية. ستكون هذه هي الطريقة الحقيقية لتكريم المهاتما غاندي بالمعنى الحقيقي للكلمة. تأتي مثل هذه الفرص في كثير من الأحيان ونحن مرتبطون بها. ولكن هل ستأتي الذكرى الـ 150 لميلاد المهاتما غاندي وتذهب فقط؛ وهل سنَقبل ذلك؟ لا أيها المواطنون الأعزاء. يجب علينا جميعًا أن نتأملها ونناقشها ونضعها في حوار جماعي. علينا أن نسأل أنفسنا بالتكاتف مع المزيد من الناس في المجتمع، ومن جميع الطبقات، ومن جميع الفئات العمرية؛ والناس من القرى والمدن والرجال والنساء. وكفرد، ما الذي يمكنني أن أضيف إلى هذا الجهد؟ ما هي القيمة المضافة التي يمكن أن تكون هناك من جانبي؟ في جميع برامج الذكرى الـ 150 لميلاد المهاتما غاندي، فليكن هناك شعور بالجماعية، فليكن هناك روح من الخدمة. لماذا لا نتكاتف ونترك الحي بأكمله يتحرك معًا؟ يمكن أن يكون هناك نادي للسيدات! يتم تنفيذ المهام الروتينية لنادي السيدات الحديث، ولكن بالإضافة إلى ذلك، دع جميع أعضاء نادي السيدات يتجمعون ويقدّمون الخدمة! يمكننا أن نفعل الكثير، مثل جمع الكتب القديمة، وتوزيعها على الفقراء ، ونشر المعرفة. وأنا أؤمن أن 1.30 مليار مواطن يتحلون بـ 1.30 مليار من الأفكار وقد يكون هناك 1.30 مليار من المساعي. لا يوجد أي حدٍّ – مهما يكن يتبادر إلى ذهنك – سوى رغبة حقيقية وبنية صادقة في عوالم الانسجام وبتفان كامل … وذلك أيضًا من أجل الاستمتاع بهذه النعمة الداخلية النادرة، وهي جوهر “سخية النفس”.

أيها المواطنون الأعزاء، قبل بضعة أشهر، كنت في داندي. في نضالنا من أجل الحرية، كانت ساتياغراها الملح في داندي نقطة تحول مهمة. هناك قمت بافتتاح متحفًا على أحدث طراز مخصصا للمهاتما غاندي. أحثكم بإخلاص على زيارة مكان واحد على الأقل مرتبط بالمهاتما غاندي في الأيام القادمة. يمكن أن يكون أي موقع … مثل بوربندر، وسابرماتي أشرم، وتشامباران، والأشرم في واردها أو المواقع في دلهي المرتبطة بالمهاتما غاندي. عندما تقوم بزيارتها، قم بمشاركة صُورِك على وسائل التواصل الاجتماعي بحيث يمكن أن يستلهم منها الآخرون واكتب جملتين أو جمل للتعبير عن مشاعرك. ستكون العواطف التي تنبعث من أعماق قلبك أكثر جذابا من أي تكوين أدبي عظيم. ومن المحتمل أنه في الأوقات الحالية، من وجهة نظرك، قد تبدو الصورة القلمية للمهاتما غاندي التي رسمتَها أنتَ أكثر صلة. في الأيام القادمة، تم التخطيط للعديد من البرامج والمسابقات والمعارض. وفي هذا السياق، أريد أن أشارككم شيئًا مثيرًا للاهتمام. يوجد هناك معرض فني شهير يسمى بينالي فينيسيا، حيث يتجمع الناس من جميع أنحاء العالم. هذه المرة، في جناح الهند بـ بينالي فينيسيا، تم تنظيم معرض مثير للاهتمام للغاية على أساس ذكريات غاندي. كانت لوحات هاريفورا ذات أهمية خاصة. قد تتذكر أنه في جلسة مؤتمر هاريفورا بولاية غوجرات، تم اختيار سوبهاش تشندرا بوس كرئيس وهو مسجل في التاريخ. هذه اللوحات الفنية لها ماض جميل. قبل جلسة هاريفورا، في الفترة 1937-1938، كان المهاتما غاندي قد وجه الدعوة إلى مدير شانتي نيكيتان آنذاك كالا بهوان ناندلال بوس. كان غاندي جي ترغب في أن يتم تصوير نمط حياة الشعب الهندي من خلال الفن ويمكن عرض هذا العمل الفني خلال الجلسة. هذا هو ناندلال بوس نفسه الذي تُزَيِّن أعمالُه الفنية دستورَنا؛ وتُضفِي على الدستور هوية جديدة وفريدة من نوعها. لقد جعله التزامه وإخلاصه، إلى جانب الدستور، خالداً. قام ناندلال بوس بجولة في قرى حول هاريفورا، واختتم هذه الجولة ببضعة أعمال فنية من القنا وتصوير لمحات عن الحياة في المناطق الريفية بالهند. كان هذا العمل الفني الذي لا يقدر بثمن نقطةَ نقاش عالية في البندقية. ومرة أخرى، إلى جانب تقديرات تجاه الذكرى السنوية الـ 150 لميلاد غاندي، أُعرِب عن توقعاتي من كل هندي، بعزيمة أو أخرى. ينبغي للمرء أن يفعل شيئاً من أجل البلد أو المجتمع أو لشخص آخر.

أيها الأطفال المبجّلون من الهند الأم، ربما تتذكرون أنه خلال السنوات القليلة الماضية، قمنا بتنظيم حملة على مستوى البلاد بعنوان “النظافة هي الخدمة”، قبل أسبوعين تقريبًا من الثاني من أكتوبر. هذه المرة ستبدأ هي في الـ 11 من سبتمبر. خلال هذه الفترة، سوف نخرج جميعًا من المنزل، ونتبرع بالكد والعرق عبر ‘شرمدان’، باعتباره قوة العمل إلى المهاتما غاندي. علينا أن نشارك في حملة ضخمة لضمان النظافة في الأماكن العامة مثل المنزل أو حارة الحي أو دوائر الشوارع أو المعابر أو المصارف والمدارس والكليات. هذه المرة يجب أن يكون تركيزنا على البلاستيك. في الخامس عشر من أغسطس، كنت قد حرّضتكم من “القلعة الحمراء” … الطريقة التي يدير بها 1.25 مليار من المواطنين حملة النظافة بأقصى قدر من الحماس والطاقة. لقد كدوا بلا كلل نحو التحرر من التغوط في العراء. وبطريقة مماثلة، علينا أن نتكاتف من أجل كبح “الاستخدام الفردي للبلاستيك”. شجعت هذه الحملة الناس من جميع شرائح المجتمع. وضع العديد من إخواني وأخواتي التجاريين لافتة في مؤسساتهم، والتي تقول بجرأة أنه على العملاء حمل حقائب التسوق معهم. سيؤدي هذا إلى تحقيق وفورات، بالإضافة إلى أن الشخص قادر على المساهمة في حماية البيئة. في هذا العام، في الثاني من أكتوبر، عندما نحتفل بالذكرى السنوية الـ 150 لميلاد الأب غاندي لن نكرِّس له فقط الهندَ التي هي خالية من التبرز، ولكن أيضًا سنضع حجر أساس لثورة جديدة ضد البلاستيك من جانب الناس أنفسِهم عبر البلاد. أناشد جميع شرائح المجتمع، والمقيمين في كل قرية وبلدة ومدينة، أن يأخذوها على محمل الجد؛ دعونا نحتفل بعيد ميلاد غاندي هذا العام باعتباره الهند الأم الخالية من البلاستيك. دعونا نحتفل بالثاني من أكتوبر كيوم خاص. دعونا نحتفل بعيد ميلاد المهاتما غاندي كمهرجان شرمدان الخاص، حيث يتبرع الجميع بعملهم الشخصي. أحث جميع البلديات والهيئات البلدية وإدارة المقاطعة ومجالس الخمسة في الأرياف والهيئات الحكومية وغير الحكومية والمنظمات؛ بل في واقع الأمر جميع المواطنين على العمل لضمان الترتيب المناسب لجمع النفايات البلاستيكية وتخزينها. كما أناشد قطاع الشركات أن تتقدم بطرق ووسائل استباقية للتخلص المناسب من كل البلاستيك المتراكم. يمكن إعادة تدويرها وتحويلها إلى وقود. بهذه الطريقة يمكننا إنجاز مهمتنا المتمثلة في ضمان التخلص الآمن من النفايات البلاستيكية قبل مهرجان ديوالي. إلا أن العزم الكامل هو المطلوب من الجميع. وللإلهام، ليست هناك حاجة للنظر إلى هنا وهناك؛ هل يوجد هناك مصدرُ إلهام أكبر من غاندي؟

أيها المواطنون الأعزاء، آياتنا السنسكريتية الإبيغرامية هي، بطريقة ما، جواهر الحكمة. يمكننا أن نستمد منها ما نحتاجه في الحياة. في هذه الأيام، لستُ على اتصال دائم بالشكل كما كان في السابق. اليوم أريد أن أتناول نقطة مهمة للغاية من إبيغرامية سنسكرتية. هذه السطور كانت مكتوبة منذ قرون، إلا أنها تحمل أهمية كبيرة حتى اليوم. هناك إبيغرامية ممتازة تذكر –

“أن الماء والحبوب والإبيغرامية هي الجواهر الثلاثة الموجودة على الأرض. إن الناس الموقرون يسمون الحجارة كجواهر. في ثقافتنا الكثير من المجد منسوب إلى الغذاء. لقد حولنا المعرفة عن الغذاء إلى علم. يعد الغذاء المتوازن والمغذي ضروريًا بالنسبة لنا جميعًا، وأكثر من ذلك بالنسبة للنساء والأطفال حديثي الولادة، لأن هاتين الفئتين هما أساس لمستقبل مجتمعنا. في إطار حملة “التغذية”، يتم تحويل التغذية التي يتم توفيرها بمساعدة الأساليب العلمية الحديثة إلى حركة جماهيرية في جميع أنحاء البلاد. يخوض الناس معركة ضد سوء التغذية بطرق مبتكرة ومثيرة للاهتمام.

في عام 2010، شرعت ولاية غوجرات في التخطيط لتوفير الغذاء المجاني للأطفال بمناسبة تقليد “تغذية الطفل لأول مرة” لكي تنشر هذه المبادرة الوعي بين الجماهير. هذه مبادرة رائعة يمكن اعتمادها في أي مكان. في العديد من الولايات، يدير الأشخاص حملات الوجبات في تواريخ معينة. إذا احتفلت العائلة بعيد ميلاد، أو بيوم ميمون معين أو بيوم إحياء الذكرى، فإن أفراد الأسرة يتلقون طعامًا لذيذًا ومغذيًا ذاتي الاستعداد، ويذهبون إلى آنغنوادي (مأوى الفِناء) وأيضًا إلى المدارس ويقوم أفراد الأسرة أنفسهم بخدمة الأطفال وإطعامهم. إنهم لا يشاركون سعادتهم فحسب بل يتلقون في هذه العملية السعادة المتعددة! هناك التقاء رائع للإحساس بالخدمة والرضا.

أصدقائي، هناك العديد من الأشياء الصغيرة التي يمكن استخدامها في مكافحة بلادنا الفعالة لسوء التغذية. اليوم، بسبب نقص الوعي، تتأثر كل من الأسر الفقيرة والأغنياء بسوء التغذية. سيتم الاحتفال بشهر سبتمبر باعتباره “حملة التغذية” في جميع أنحاء البلاد. يجب أن ترتبط بهذه الحملة، وأن تحصل على معلومات حول هذه المبادرة، وأن تضيف بعض الجوانب الجديدة إلى “حملة التنظيف” من خلال المساهمة فيها. إذا تمكّنت من إنقاذ بضعة أشخاص من سوء التغذية، فهذا يعني أنه بإمكاننا أن نُخرج البلاد من دائرة سوء التغذية.

……………………اتصال هاتفي من سريشتي فيديا……………………..

أشكرك سريشتي جي على مكالمتك الهاتفية ومثلك عبّر الكثير من الأشخاص الآخرين، مثل ك. ك. باندي من سوهانا بولاية هريانا، وأيشوريا شارما من سورت، عن رغبتهم في معرفة المزيد عن حلقة تلفزيونية اسمها “الإنسان مقابل الحيوان”، والتي بُثّت على قناة ديسكفري. هذه المرة عندما كنت أفكر في “حديث الخاطر”، كنت متأكداً من أن الكثير من الأسئلة ستُطْرح حول هذا الموضوع وهذا ما حدث بالضبط. في الأسابيع القليلة الماضية أينما ذهبت والتقيت بالناس، وجدت ذكر حلقة “الإنسان مقابل الحيوان”. مع هذه الحلقة الواحدة، لم أقم بتكوين التواصل مع الشباب حول العالم فقط، بل لم أفكر أبدًا في أنني سأجد مكانًا معينًا في قلوب الشباب بهذه الطريقة. لم أفكر أبدًا أن شباب بلدنا والعالم يهتمون بأشياء متنوعة.

لم أفكر قط أنه ستكون هناك فرصة في حياتي للمس قلوب الشباب حول العالم. وانظروا ماذا يحدث؟ في الأسبوع الماضي ذهبت إلى بوتان. لقد رأيت أنه كلما أتيحت لي الفرصة للذهاب بصفتي رئيس الوزراء، يتم تنظيم جلسة تفاعلية لمدة خمس إلى سبع دقائق تقريبًا. وفي معظم الأحيان، وجدت كبار قادة العالم الذين ناقشوا اليوغا معي وكانت هي تجربتي في جميع أنحاء العالم. ولكن في هذه الأيام خُضت مجال النقاش الجديد. لم أجتمِع مع أحد ولم أجد فرصة للتحدث، إلا كان التركيز على الحياة البرية والمناقشات حول البيئة والنمر والأسد الآسيوي والتطور وما إلى ذلك. وأنا مندهش من مدى اهتمام الناس بالطبيعة.

تخطط قناة ديسكفري لبث هذا البرنامج في 165 دولة باللغات المعنية. واليوم، بينما يكون هناك مزيج عالمي من الأفكار حول البيئة والاحتباس الحراري وتغير المناخ، فإني آمل أن تساعد هذه الحلقة من قناة ديسكفري في مثل هذه الظروف إلى حد كبير في تعريف العالم برسالة الهند وتقاليدها والتعاطف مع الطبيعة في درب الهند للتقاليد المَجيدة.

أعتقد اعتقادا راسخا أن الناس يريدون معرفة الخطوات المتخذة في اتجاه العدالة المناخية والبيئة النظيفة في الهند. ولكن هناك شيء آخر مثير للاهتمام، بعض الناس يسألونني شيئًا واحدًا، مودي جي! أخبرنا من فضلك أنك تتحدث باللغة الهندية وبير جريلز لا يعرف اللغة الهندية، فكيف استمرت هذه المحادثة السريعة بينكما؟ هل تم تحرير هذه الحلقة لاحقًا؟ كم مرة حدث التقاط الصورة لهذه الحلقة وكيف حدث ذلك؟ يسألونني بحرص شديد.

ليس هناك سر في هذا على الإطلاق! والحقيقة هي أنه تم استخدام التكنولوجيا على نطاق واسع في محادثاتي مع بير جريلز. كلما تحدثت على الفور، كانت هناك ترجمة فورية باللغة الإنجليزية وكان بير جريلز لديه أداة صغيرة لاسلكية في أذنه. لذلك اعتدت على التحدث باللغة الهندية لكنه سمعها باللغة الإنجليزية وبسبب ذلك أصبح التواصل سهلاً للغاية وهذا جانب مذهل حول التكنولوجيا.

بعد بث هذا العرض، ناقش عدد كبير من الناس حول جيم كوربيت، الحديقة الوطنية. يجب عليكم أيضًا أن تزوروا المواقع المرتبطة بالطبيعة والحياة البرية والحيوانات. كما سبق أن قلت، وأؤكد أنه يجب عليكم أن تزوروا شمال شرق الهند في حياتك. هناك وفرة مجيدة من الطبيعة من شأنها أن تُدهشكم! في الـ 15 من أغسطس، حرضتُكم جميعًا من سور القلعة الحمراء على زيارة 15 مكانًا على الأقل في غضون ثلاث سنوات مقبلة لتشاهدوا وتلاحظوا وتُمضوا بعض الأوقات هناك مع أسرتكم. إن بلادنا مليئة بالتنوع وهذه المجموعة الواسعة من التنوع سوف تغرس التغيرات في داخلك كمدرس. تصبح حياتك ثريةً وفكرتك واسعة. وأنا أقول بثقة إنها توجد هناك أماكن داخل الهند عندما تزورونها ترجعون منها بالطاقة المتجددة والحماس والإيحاء.

أيها المواطنون الأعزاء، إن الرعاية والاهتمام بالبيئة في الهند تبدو طبيعيًا. في الشهر الماضي، تشرفت بإصدار عدد النمور في البلاد. هل تعرفون كم عدد النمور في الهند؟ يبلغ عدد النمور في الهند 2967 نمرا. قبل بضع سنوات، كان عدد النمور نصف مما هو عليه في الوقت الحاضر. عُقدت قمة النمر في عام 2010 في سانت بطرسبرغ، روسيا. في هذه القمة، تم اتخاذ قرار يعرب عن القلق إزاء انخفاض أعداد النمور في العالم. واتخِذ القرار بمضاعفة عدد النمور في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2022. ولكن هذا هو الهند الجديدة حيث نحقق الأهداف في أسرع وقت ممكن. ضاعفنا أعداد النمور في ع