أهمية دهليز كرتابور في باكستان

كل يوم يصلي السيخ من أجل حرية الوصول إلى الأضرحة المقدسة التي وضعها تقسيم الهند بعيدا عن المجتمع السيخي. ان كرتابور صاحب هي واحدة من أقدس هذه الأضرحة. بُني على ضفاف نهر رافي حيث قضى زعيم السيخ الروحي جورو ناناك آخر ثمانية عشر عامًا له ومات هناك ويقع على بعد أربعة كيلومترات فقط من الحدود الهندية الباكستانية ويمكن رؤيته من الهند. سيسمح افتتاح الممر بالوصول إلى آلاف الحجاج السيخ يوميًا. وسوف توفر راحة عاطفية وروحية هائلة للملايين.

افتتح رئيس الوزراء ناريندرا مودي نقطة تفتيش متكاملة لممر كارتاربور صاحب في ديرا بابا ناناك في غورداسبور، على الجانب الهندي. وقال رئيس الوزراء  انه سيكون من السهل الآن على الحجاج السيخ تقديم اجلالاتهم في داربار صاحب غورودوارا. و شارك وفد رفيع المستوى يضم رئيس الوزراء السابق الدكتور مانموهان سينغ ووزراء الاتحاد هارسيمرات كاور بادال وهارديب سينغ بوري في إطار وفد الحجاج السيخ الهنود الأوائل إلى داربار صاحب.

ان الذكرى السنوية الـ 550 لميلاد جورو ناناك هي لحظة للتفكير لاستكشاف وتكرار رسالته الأساسية. و تنبثق العديد من الجوانب المهمة للرسالة من حياة المعلم السيخ في كارتاربور حيث استقر بعد أكثر من عقدين من السفر المستمر الذي نشر خلاله رسالته عن الحقيقة والحياة الصادقة والرحمة والمساواة بين الرجال والطبيعة الحقيقية للخلق والعبادة. وقد تفاعل على نطاق واسع مع رجال متعلمين من جميع المعتقدات وبدد الجهل والظلام ورفض الطقوس الدينية الفارغة.

و في كرتابور أعطى جورو ناناك شكلا عمليا لرسالته الروحية. وعاش كصاحب منزل وعمل كمزارع. وسرعان ما نمت حوله مجموعة من أتباعه الهندوس والمسلمين والأغنياء والفقراء وقبائل الدراويش والتجار وقبله كقائد روحي لهم. وكان جوهر رسالته تأكيدًا للعالم يُنظر إليه على أنه انعكاس للغرض الإلهي. وكان طريق الإنسان أن يعيش في هذا الواقع والبقاء فوق شوائبه بحيث ان يبذل قصارى جهده لتخفيف المعاناة الإنسانية والتقوى الصافية المعبّر عنها في الطقوس ونبذ الذات. 

ويمكن تتبع العديد من التقاليد المهمة في وقت غورو ناناك في كارتاربور ومن بينها تلك التي ترتبط بمفهوم الدين الحقيقي. و كان هناك مكان للعبادة حيث يجتمع الناس للاستماع إلى تراتيل جورو ناناك في مدح الخالق؛ وتعتبر هذه التراتيل الحكمة الإلهية التي وردت من خلال وكالة المعلم.

ان افتتاح كرتابور كوريدور يوفر لنا فرصة ذهبية لإعادة تكريس أنفسنا لرسالة جورو ناناك ذات الصلة الدائمة حول المساواة بين الرجل والرحمة الإنسانية ووحدانية الاله.