رئيس الوزراء يحث على الحذر أثناء مكافحة كوفيد-19

تعريب: مأمون مظهر

قال رئيس الوزراء ناريندرا مودي مخاطبا الناس في برنامج حديث الخاطر (مان كي بات) الشهري الذي يُبث على شبكة إذاعة عموم الهند ، إن المعركة ضد الفيروس كورونا يتم شنها بشراسة في البلاد من خلال الجهود الجماعية. وحث الناس على أن يكونوا أكثر يقظة وحذرًا في خضم جائحة كوفيد-19 حتى مع انفتاح قطاعات رئيسية من الاقتصاد الهندي.

وقال رئيس الوزراء إن 200 خدمة قطارات استؤنفت مع اتخاذ إجراءات احترازية مناسبة. وأضاف أنه تم استئناف الخدمات الجوية أيضا وأن الصناعة عادت الى طبيعتها. وحذر من أنه لا ينبغي أن يكون هناك تراخي ، واقترح على الناس أن يحافظوا على مسافة ياردتين، وأن يرتدوا أقنعة الوجه وأن يبقوا في المنزل قدر الإمكان. وشدد السيد مودي على أنه بعد الكثير من المصاعب، يجب ألا تذهب معالجة البلاد للوضع سدى.

وأشاد رئيس الوزراء الهندي بروح الخدمة التي أظهرها شعبنا ووصفها بأنها أكبر قوة. قال ، نحن مطلعون على القول المأثور “سيوا بارامو دهارما”؛ الخدمة فرحة في حد ذاتها. وأعرب رئيس الوزراء عن أعمق تقديره للعاملين الطبيين في جميع أنحاء البلاد، وأشاد بروح الخدمة من جانب الأطباء والممرضين وعمال الصرف الصحي وأفراد الشرطة والإعلاميين في البلاد. كما أشاد بالعمل الرائع الذي قامت به مجموعات المساعدة الذاتية النسائية خلال هذه الأزمة.

وأشار إلى أمثلة المواطنين العاديين مثل كيه سي موهن من ولاية تامل نادو وغوتم داس من أغرتلا و راجو وهو معاق من باتانكوت، الذين خرجوا عن طريقهم على الرغم من الوسائل المحدودة لمساعدة الآخرين في هذا الوقت من الأزمة. وأضاف أن العديد من القصص عن مثابرة مجموعات المساعدة الذاتية النسائية تأتي في الصدارة من جميع أنحاء البلاد.

كما أشاد السيد مودي بجهود الأفراد للقيام بدور استباقي للغاية في التعامل مع هذا الوباء. أعطى مثال راجندرا ياداف من ناسيك الذي ابتكر آلة تعقيم مرتبطة بجراره. قام العديد من أصحاب المحلات بتركيب خطوط الأنابيب الكبيرة في متاجرهم للالتزام بـ ‘مسافة مترين’.

وقال رئيس الوزراء وهو يشارك الألم في معاناة ومصاعب الناس بسبب الوباء ، إن الفيروس كورونا أصاب العمال والعمال المحرومين أكثر من غيرهم. يعمل المركز وحكومات الولايات وكل إدارة ومؤسسة يدا بيد من أجل الإغاثة بأقصى سرعة. وذكر أن البلد بأكمله يفهم ويشعر بما يمر به والجميع من المركز والولايات إلى هيئات الحكم المحلي يكدحون على مدار الساعة.

وقال رئيس الوزراء إن الحكومة اتخذت عدة خطوات في هذا الاتجاه. وأضاف أن القرارات الأخيرة التي اتخذها المركز فتحت إمكانيات هائلة للعمل القروي، والعمل الحر، والصناعة الصغيرة. وأعرب عن ثقته في حملة “آتمنربهار بهارت” (الهند المعتمدة على ذاتها) التي سترفع البلاد إلى مستويات أعلى في هذا العقد.

أعاد رئيس الوزراء التأكيد على أنه خلال جائحة كورونا الحالي، يرغب الناس في كل مكان في معرفة المزيد عن “اليوغا” و “الأيورفيدا” وتبنيها كطريقة للحياة. دعا اليوعا من أجل “المجتمع والمناعة والوحدة”. وقال إنه خلال جائحة كورونا الحالي، أصبح اليوغا أكثر أهمية لأن هذا الفيروس يؤثر على الجهاز التنفسي. في اليوغا، هناك العديد من أنواع البراناياما (تمرين تنفس للتحكم بالعصبية) التي تقوي الجهاز التنفسي وقد شوهدت الآثار المفيدة منذ فترة طويلة.

وأشاد رئيس الوزراء بجهود الحكومة في مكافحة الوباء، وافتخر بأن المستفيدين من مخطط “أيوشمان بهارات” تجاوزوا عشرة ملاين. 

قال رئيس الوزراء أننا في مرحلة ما نكافح فيروس كورونا وكذلك الكوارث مثل إعصار أمفان. وأشاد بشجاعة شعب البنغال الغربي وأوديشا في مكافحة الإعصار الهائل أمفان. تعاطف مع الخسائر التي تكبدها المزارعون في الولايات التي واجهت هجمات الجراد. وقال إن المحنة التي واجهوها والطريقة التي أظهروا بها عزمهم وتصميمهم جديرة بالثناء.

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة استمرار الجيل الحالي في إدراك مسؤوليته في توفير المياه أيضًا. وشدد على ضرورة الحفاظ على مياه الأمطار ، وقال إنه يجب على الجميع السعي للحفاظ على المياه. كما طلب من أبناء البلد خدمة الطبيعة في “يوم البيئة” هذا عن طريق زراعة بعض الأشجار واتخاذ القرارات من أجل إقامة علاقة يومية مع الطبيعة. قال إن الإغلاق قد أبطأ الحياة لكنه أعطى فرصة للنظر في الطبيعة بشكل صحيح وبدأت الحيوانات البرية تخرج أكثر.